خریطة طرق الحل لقضية فلسطين من وجهة نظر السيد القائد

1-القضية الأساسية: أ-دوام هيمنة المستعمرين،الوقوف في وجه اتحاد المسلمين.

2-قضية الانحراف: ملابسات عروبة القضية، شبهة محلية القضية الفلسطينية، شبهة ناصبية المقاتلين الفلسطينيين.

3-دس العدو وديدنه:تبديل القضية الأساسية بالمسائل الفرعية والانحرافية،الصلح مع الإسرائيليين،خلق الخلاف في العالم الإسلامي،السكوت في مقابل جرائم الكيان الصهيوني

4-الوظائف:أ-مهمة الشعب الفلسطيني:المواجهة والمقاومة،ب-مهمة البلدان الإسلامية:المساعدة والحماية

5-موقع الجمهورية الإسلامية الإيرانية:دعم وحماية الحركات المعادية للصهيونية

6-طرق الحل:المواجهة والمقاومة-الأخذ برأي الأكثرية-مساعدة العالم الإسلامي لفلسطين

7-التوقع المستقبلي: تحرير فلسطين

 

عشر اسباب لرعایة فلسطین و المشارکة فی مسیرة القدس

  1. الحماس وأخذ دافع الصحوة الإسلامية من المقاومة الفلسطينية
  2. غصب قطر مسلم من شعبه وتسليمه إلى مجتمع زائف ومتفكك
  3. إغتصاب فلسطين بالمجازر والظلم والإهانة المستمرة
  4. خطر هدم وإهانة وإزالة قبلة المسلمين الأولى والمراكز الدينية الأخرى في فلسطين
  5. قيام اسرائيل بلعب دور المقر العسكري والأمني والسياسي للاستكبار
  6. الاعتماد الصهيوني على اسرائيل من أجل توسيع ونفوذ سلطته في العالم
  7. ايجاد تكلفة مالية وانسانية ثقيلة من اجل البلاد الإسلامية
  8. الارتباط الفكري بين الدول والشعوب المسلمة
  9. ألم ومعاناة الملايين من الفلسطينيين المشردين والعيش الطويل في المخيمات
  10. انقطاع التاريخ عن بؤرة مهمة وحضارية في عالم الإسلام

آية الله العظمى السيد علي الحسيني الخامنئي

ما هو کامب دیفید

معاهدةكامب ديفيد: اتفاق في تاريخ 17 تشرين الأول 1978

معاهدة كامب ديفيد: اتفاق بين مصر وإسرائيل بحضور الولايات المتحدة الاميركية

كامب ديفيد أحد محطات الاستراحة والتقاعد لرئاسة الجمهورية في الولايات المتحدة الأميركية

معاهدة كامب ديفيد:أول معاهدة صلح بين طرفي الحرب العرب والإسرائيليين

وثيقة كامب ديويد:منح امتيازات سياسية للقاهرة بما فيها الاعتراف بإسرائيل وفي المقابل تحرير أجزاء محتلة من صحراء سيناء

الأهداف الجلية المفضوحة:

  • صلح مصر مع إسرائيل
  • إخلاء صحراء سيناء واسترجاعها من جانب اسرائيل
  • بداية الحوار من أجل إستقلال فلسطين

الأهداف المخفية:

  • الإنساء الفكري لزعماء الدول العربية للمواجهة مع الكيان المحتل للقدس
  • خط التسوية مع أميركا وإسرائيل
  • قبول وجود الصهاينة

خریطة طرق الحل لقضية فلسطين من وجهة نظر السيد القائد

خریطة طرق الحل لقضية فلسطين من وجهة نظر السيد القائد

1-القضية الأساسية: أ-دوام هيمنة المستعمرين،الوقوف في وجه اتحاد المسلمين.

2-قضية الانحراف: ملابسات عروبة القضية، شبهة محلية القضية الفلسطينية، شبهة ناصبية المقاتلين الفلسطينيين.

3-دس العدو وديدنه:تبديل القضية الأساسية بالمسائل الفرعية والانحرافية،الصلح مع الإسرائيليين،خلق الخلاف في العالم الإسلامي،السكوت في مقابل جرائم الكيان الصهيوني

4-الوظائف:أ-مهمة الشعب الفلسطيني:المواجهة والمقاومة،ب-مهمة البلدان الإسلامية:المساعدة والحماية

5-موقع الجمهورية الإسلامية الإيرانية:دعم وحماية الحركات المعادية للصهيونية

6-طرق الحل:المواجهة والمقاومة-الأخذ برأي الأكثرية-مساعدة العالم الإسلامي لفلسطين

7-التوقع المستقبلي: تحرير فلسطين

بمناسبة یوم القدس تقوم أكاديمية الحضارة الإسلامية المفتوحة خلاصة بنشر معاهدة کامب دیفید

بسم الله الرحمن الرحیم‏

واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة اشد من القتل (بقره/191)

وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ..( بقره /193)

اليوم وبعد تمادي حكومة اسرائيل الغاصبة في اثارة الفتن وعدوانها المستمر على البلاد العربية واستمرارها في نهجها الظالم لأصحاب الحق واضرام نيران الحرب مرة اخرى نشاهد اخواننا المسلمين يقاتلون في ساحات القتال وميادين الشرف مضحّين بأنفسهم في سبيل استئصال بؤرة الفساد هذه وتحرير فلسطين.

في هذه الحالة يجب على حكومات الدول الإسلامية كلها والدول العربية خاصَّة ان تعبئ جميع طاقاتها وقواها بالتوكل على الله- تعالى- والاعتماد على قدرته اللامتناهية، وأن تسرع إلى إسناد الرجال المخلصين المضحّين بحياتهم في مجابهة العدوِّ عاقدين آمالهم على الأمة الإسلامية.

وعلى حكومات هذه الدول أن تشارك في تحرير فلسطين لاحياء المجد والشرف وعظمة الإسلام بهذا الجهاد المقدس، وان تنبذ الفرقة والنفاق اللذين يؤديان إلى الدمار والذل، وأن تمد يد الاخوة بعضها إلى البعض، وأن توحد صفوفها، وألا تهاب قوة حماة الصهيونية واسرائيل المزيفة وألا تغرها وعود القوى العظمى، ولا يخيفها وعيدها الواهي، وأن تتجنب الضعف والتقاعس والتساهل الذي سيجر عليها الهزيمة المخزية والنتائج الوخيمة.

وعلى رؤساء البلاد الإسلامية أن يدركوا أن هذه الغدة السرطانية التي زُرعت في قلب البلاد الإسلامية ليست أداة قمع للشعوب العربية فحسب، وانما تهدد بأخطارها وأضرارها جميع منطقة الشرق الأوسط. إن الخطة هي سيطرة الصهيونية واستيلاؤها على العالم الإسلامي ونهب أراضيه المليئة بالخير ونهب مصادر ثروات البلاد الإسلامية. ولا يمكن التخلص من هذا الكابوس الأسود الاستعماري، إلّا بالتضحية والثبات ووحدة الدول الإسلامية. وإذا تخلت دولة أو قصّرت في هذا الامر الحيوي الذي حدث للاسلام، فعلى بقية الدول أن تعيدها إلى جمعها بالتوبيخ والتهديد تارة، وبقطع علاقاتها تارة أخرى.

وعلى الدول الإسلامية التي تمتلك البترول أن تستعمله مع إمكاناتها الأخرى سلاحاً على اسرائيل والمستعمرين، وان تمتنع من بيع البترول الى الدول المساندة لاسرائيل. وعلى الأمة الإسلامية ألّا تبخل ببذل الغالى والنفيس لاجتثاث ربيب الاستعمار هذا وذلك على اساس واجبها الإنساني والأخوي وطبقاً للمعايير العقلية والإسلامية، وان تقدم الدعم المادي والمعنوي لاخوانها في جبهات القتال بارسال الدم والأدوية والاسلحة والمؤن.

وعلى شعب ايران الكريم المسلم ألّا يقعد غير مكترث بالعدوان الإسرائيلي الوحشي والمصائب التي يعاني منها اخوانه العرب والمسلمون، وأن يدعم اخوانه المسلمين في تحرير فلسطين والقضاء على الصهيونية، وأن يجبر الحكومة الايرانية على الخروج من صمتها المطبق والوقوف في صفّ حكومات الدول الإسلامية لقتال إسرائيل.

وعلى جميع أحرار العالم أن يتجاوبوا مع الأمة الإسلامية، ويستنكروا عدوان اسرائيل اللاإنساني. وعلى الدول التي تقاتل اسرائيل الآن ان تكون راسخة وجادة وقوية الارادة في جهادها الإسلامي المقدس، وأن تستقيم وتثبت، وألا تغفل عن أمر الله- تعالى- بالتواصي بالحق والتواصي بالصبر (والعصر/3)، وألّا تلقي بالًا لأباطيل المؤسسات التابعة للقوى الاستعمارية التي تدعو إلى الهدنة، وأن تطمئن بأن النصر سيكون حليف الامة الإسلامية في ظل التحمّل والاستقامة والالتزام بالتعليمات الإسلامية- (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) (محمد/7) (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون إن كنتم مؤمنين) آل عمران/139

وختاماً أسأل الله تعالى نصرة المسلمين.

شهر رمضان المبارك عام 1393  ه ق- روح الله الموسوي الخميني‏ 16 مهر 1352

بمناسبة یوم القدس تقوم أكاديمية الحضارة الإسلامية المفتوحة بنشر خطبة الامام الخمیني رحمة الله علیه

بسم الله الرحمن الرحیم‏

یوم القدس یوم مواجهة المستضعفین للمستکبرین‏

(یوم القدس) یوم عالمي لا یختص بالقدس فقط. إنّما هو یوم مواجهة المستضعفین للمستکبرین، یوم مواجهة الشعوب الرازحة تحت نیر الظلم الأمریکي وغیر الأمیرکي، للقوی العظمی.

إنه الیوم الذي یجب أن یستعد فیه المستضعفون لمواجهة المستکبرین، وکسر شوکتهم، وهو الیوم الذي یمتاز فیه المؤمنون عن المنافقین. فالمؤمنون یعتبرون هذا الیوم یوم القدس، ویعملون بما یتوجب علیهم فیه. اما المنافقون الذین یتعاملون مع القوی الکبری من خلف الستار ویحاربون اسرائیل، فسوف یظهرون فی هذا الیوم علی حقیقتهم، وهم من یمنع الشعوب من التظاهر فی هذا الیوم. یوم القدس یوم یجب أن یتضح فیه مصیر الشعوب المستضعفة، والإعلان عن وجودها أمام المستکبرین. فکما انتفضت إیران وکسرت شوکة المستکبرین وتوصل مسیرتها. بکل حزم، ینبغي للشعوب الأخری ان تنتفض وتلقي بجراثیم الفساد هذه فی مزبلة التاریخ. یوم القدس یوم یجب ان یتحدد فیه مصیر اذناب النظام السابق فی إیران ومن یحیکون الموامرات لصالح القوی الکبری في کل مکان لاسیّما فی لبنان. إنه الیوم الذي یجب أن نعقد العزم علی إنقاذ القدس وأن نضع حداً لمعاناة إخوتنا اللبنانیین. إنه الیوم الذی یجب أن نخلص فیه المستضعفین من مخالب المستکبرین .. یوم یجب أن تثبت فیه الشعوب الإسلامیة وجودها وتنذر القوی الکبری وحثالاتها سواء فی إیران او غیرها.

تحذیر إلی المثقفین علی الطریقه الامریکیه

یوم القدس، یوم یجب أن ینذر فیه أولئک المثقفین ممن یقیمون علاقات سریة مع أمریکا وعملائها، بأنهم لو لم یکفوا عن هذا التدخل والفضول فسوف یتم قمعهم. لقد أعطیناهم فرصة وتعاملنا معهم بإحسان، لعلّهم یکفوا عن ممارساتهم، غیر انهم لم‏

‑یرتدعوا، وسوف نقول الآن کلمتنا الاخیرة، ونفهمهم أنه من المحال ان یعود النظام السابق ولا مکان لأمریکا هنا ثانیة، فلن تستطیع أن تحکم هنا مرة اخری. وکذلک الأمر بالنسبة لسائر القوی الکبری، إنه یوم یجب أن نوجه فیه تحذیراً لکافة القوی الکبری کي تکف عما تفعله وترفع یدها عن المستضعفین.

یوم القدس یوم إحیاء الإسلام‏

إسرائیل، عدوة البشریة والإنسان، تختلق المشاکل والفتن کل یوم لقصف وقتل إخوتنا فی جنوب لبنان، وعلیها أن تعلم بأنه قد انتهی الزمان الذي کان یفعل سادتها فیه ما یشاوون، ویجب أن یختاروا العزلة التي تناسبهم ویوقفوا أطماعهم فی إیران. ویجب قطع أيدیهم من جمیع الدول الإسلامیة وإزاحة عملائهم من الدول الإسلامیه جانباً .. یوم القدس یوم تاکید ذلک والإعلان للشیاطین التي ترغب فی إزاحة الشعوب الإسلامیة عن ساحة القرار ووضع القوی العظمی مکانها، بانه لا أمل لهم فی ذلک.

یوم القدس یوم الإسلام، الیوم الذي یجب أن یحیی فیه الإسلام، سوف نحییه نحن، وتطبیق القوانین الإسلامیة في البلدان الإسلامیة. یوم القدس، الیوم الذي یجب أن ننذر القوی العظمی بأن الإسلام لم یعد تحت سیطرتکم ولا تحت سیطرة عملائکم الخبثاء .. یوم القدس یوم إحیاء الإسلام. یجب علی المسلمین أن یفیقوا وان یوعوا الغرب بقدراتهم المادیة والمعنویة. فالمسلمون الذین یصل تعدادهم إلى الملیار ولدیهم الدعم والتایید الإلهي والإسلام یقف معهم، وکذلک یؤیدهم الإیمان، ممن یجب ان یخافوا؟! نحن هنا وبعددنا القلیل انتفضنا علی الاعداء، وهزمنا القوی العظمی ولایظن احد ان هذه الفئات المفسدة وبعض أتباع أمریکا وغیر أمریکا یستطیعون أن یظهروا وجودهم في هذه البلاد. ففي الیوم الذی نریده ویریده شعبنا، وخلال بضع ساعات سیتم رمي جمیعهم فی المزبلة، ولن یخشی شعبنا العظیم تلک التحرکات المفضوحة والتحرکات الإسرائیلیة في جنوب لبنان وفي فلسطین، هذه التحرکات کان یقوم فیها أمثال هولاء المفسدین في آخر ایامهم کالشاه المخلوع، فهو حین قام بمثل تلک التحرکات انتهی به المطاف إلی الفناء.

الإسلام لا یهزم‏

یجب علی دول العالم ان تدرک بان الإسلام لایهزم، فالإسلام والتعالیم القرآنیة هي التي ستنتصر في جمیع الدول وستؤدي إلی تقدمها أیضا. یوم القدس مناسبة للتذکیر بهذا الهدف، وهو إعلان تقدم المسلمین وتطورهم فی جمیع دول العالم. یوم القدس لیس یوم فلسطین فحسب، بل هو یوم الإسلام ویوم الحکومة الإسلامیة. یوم یجب ان یرفع فیه علم‏‑ الجمهوریة الإسلامیة في کافه الدول. یوم یجب أن نفهم فیه القوی العظمی بأنها لن تستطیع التدخل فی شوون الدول الإسلامیة بعد الآن. وانا أعتبر یوم القدس یوم الإسلام ویوم الرسول الاکرم، والیوم الذي یجب أن یستعد فیه المسلمون بکافة قواهم للخروج من العزلة المفروضة علیهم، فلیقفوا بکل قواهم وسلاحهم في مواجهة الغرباء کما وقفنا نحن. کما اننا لن نسمح لأي کان أن یتدخل في بلادنا، فعلی المسلمین ایضا ألا یسمحوا للآخرین بالتدخل فی بلدانهم. وفي یوم القدس یجب علی الشعوب ان تنذر الحکومات الخائنة .. في یوم القدس سنتعرف علی المتآمرین وعلی الأنظمه التي تساند المؤامرات الدولیة وتعارض الإسلام، فمن لایشارک في هذا الیوم معارض للإسلام ومؤید لإسرائیل، ومن یشارک فهو من المخلصین والمویدین للإسلام، والمعارضین للکفار وعلی رأسهم امریکا وإسرائیل. إنه یوم الفصل بین الحق والباطل. وإني اسال الله عز وجل ان ینصر الإسلام والمستضعفین علی جمیع المستکبرین. کما اساله تعالی ان ینقذ اخواننا في فلسطین وفي الجنوب اللبناني واي مکان من العالم، من ایدي المستکبرین والناهبین الدولیین.

والسلام علی رسول الله وعلی ائمه المسلمین‏

روح الله الموسوي الخميني 22 رمضان 1399 ه ق

post

سلمان رشدي

▪️بمناسبة الذكرى السنوية لفتوى الإمام الخميني (ره) بارتداد سلمان رشدي، أكاديمية الحضارة الإسلامية المفتوحة تقدم:
«وفق ما ورد في کتاب( الآیات الشیطانیة ) ثبت لنا “أنّ الإلتزام بالأصول الإسلامية وعدم التنازل عنها في المجال الدولي” من أهم المقومات التي لابدّ أن تُراعى من أجل الحصول على نتائج دبلوماسية إيجابية.»
📚الإمام الخامنئي دام ظله العالي.

post

الوحدة الإسلامية

▪️بمناسبة ذکری میلاد النبي الأکرم (ص):

«الوحدة تعني الأخوة بین أتباع المذاهب و الشعور بها، و لا تعني تغییر المذهب بحیث یصبح الشیعي سنیا و السني شیعیا .»
📚 الإمام الخامنئي (دام ظله العالي).

♦️ 27/جمادي الأولی/1410