حجاب المرأة وسيلة لوقايتها ( حجاب زن وسیله ای برای محافظت از اوست )

بنت الهدی الصدر

الاسلام لم يجعل من الحجاب أداة لتقييد المرأة أوحبسها عن المجتمع ولكنه جاء به كوسيلة لوقايتها من مفاسد.

اِسلام حِجاب را اَبزاری بَرایِ مَحدود کَردَنِ زَنان یا زِندانی کَردَنِ آنها اَز جامِعِه قَرار نَدادِه اَست، بَلکِه آن را بِه عُنوانِ اَبزاری بَرایِ مُحافِظَت اَز آنها دَر بَرابَرِ بَدی ها آوَردِه اَست.

الفتاة في المجتمع ( دختر در جامعه )

بنت الهدی الصدر

نحاول أن نثبت للمجتمع أنّ في إمكان الفتاة أن تبرز لسببٍ من كمالها الشخصيّ ، وليس على حساب وسائل المكياج ومستحدثات الموضة. ..فهي حينما تبرز بكمالها المستقل تشعر بلذة الكمال ونشوة الانتصار ، خلاف ما لو برزت على حساب تخطيطات مصممي الأزياء وواضعي خطوط المكياج … فهي حين ذاك تكون وسيلةً للعرض لا أكثر ولا أقلّ .

ما سَعی می کُنیم بِه جامِعِه ثابِت کُنیم کِه یِک دُختَر می تَوانَد بِه خاطِر گوشِه ای اَز کَمال شَخصی خُود بَرجَستِه شَوَد وَ نَه با لَوازِمِ آرایِشی وَ مُدهایِ جَدید .. هِنگامی کِه با کَمالِ مُستَقِلِ خُود ظاهِر می شَوَد ، لِذَتِ کَمال وَ خُورسَندی را اِحساس می کُنَد ، بَر خَلافِ زَمانی کِه با نَقشِه هایِِ طَراحانِ مُد وَ طَراحانِ خُطوط آرایِش ظاهِر شَوَد .. پَس او دَر این هِنگام، وَسیلِه ای بَرایِ نَمایِش خواهَد بود ، نَه بیشتَر وَ نَه کَمتَر.

بنت الهدی الصدر

بنت الهدی الصدر

يارب إجعل روحي ياسيدي خفقة أمل ورجاء  ترنوا الى عفوك وتشتاق الى رفدك.

پَروَردگارا جانَم را، مُوجی اَز اُمید وَ آرِزو قَرار دِه دَر حالی کِه بِه بَخشِش تُو نَظَر دارَد وَ بِه عَطاءِ تُو مُشتاق اَست.

إجعل حياتي كلمة رضا

بنت الهدی الصدر

يارب إجعل حياتي كلمة رضا وإجعل أعمالي ساعة جهاد

پَروَردگارا زِندِگانیَم را رِضایَت دَر پیشگاهَت وَ اَعمالَم را جَهاد دَر راهِ خودَت قَرار دِه.

لا أرغب إلا في رضاك ( جز رضایتت چیزی نمیخواهم )

بنت الهدی الصدر

إلهي ماعدتُ أرغب إلاّ في رضاك ولا أطمع إلاّ في عفوك وما العمر إلاّ لحظات من أجلك وفي سبيلك

خُداوَندا هَموارِه رِضایَتِ تُو را میخواهَم وَ هَموارِه دَر بَخشِشِ تُو طَمَع دارَم وَ عُمر چیزی نیست جُز لَحَظاتی بَرایِ تُو وَ دَر راهَت.

العمل من أجل الله ( کار برای خدا )

بنت الهدی الصدر

ماقيمة حياة الانسان مالم تكن ساعاته موصوله بالعمل من أجل الله؟

زِندِگیِ اِنسان چِه اَرزِشی دارَد  تا زَمانی کِه لَحَظاتَش مُرتَبِط با کار وَ عَمَل بَرایِ خُدا نَباشَد؟

ضابط في نفس الإنسان يحميه

بنت الهدی الصدر

يجب أن يكون في نفس الانسان ضابط يحميها من الانحراف حتى لايطغى صوت العاطفه على صوت العقل.

بایَد یِک حاکِمی دَر نَفسِ اِنسان وُجود داشتِه باشَد کِه او را اَز اِنحِراف مُحافِظَت کُنَد تا صِدایِ اِحساس بَر صِدایِ عَقل غَلَبِه نَکُنَد.